تعودنا على أن باعة الكتب يستقرون بمكتباتهم في أماكن معينة، مثل سور الأزبكية في القاهرة أو شارع النبي دنيال في الإسكندرية وغيرها من الأماكن.

ولاستحداث مفاهيم جديدة، بجانب عدة محاولات من شباب لتغير الصورة النمطية عن مكتبات الكتب، وتقديم الكتب وبيعها بشكل مختلف، قام شاب وفتاة بالتجول في شوارع القاهرة بدراجة ثلاثية قاموا بتحوليها لمكتبة متنقلة،

“books bik”، اسم المشروع الذي أطلقه محمد بدر وهدير منصور في ديسمبر 2016، بتحويل دراجة ثلاثية إلى مكتبة متنقلة تحتوي على أرفف عامرة بالكتب المتنوعة، والتجول بها في منطقة الحي الخامس.

قال “بدر”: ” التكنولوجيا الحديثة هيمنت على الحياة بصورة أفقدتها روحها في أحيان كثيرة، فمتعة قراءة الكتب الورقية لا تضاهيها قراءتها إلكترونيًا، والذي أدى إلى إغلاق بعض دور النشر نتيجة الخسائر التي تتكبّدها”.

وأضاف “بدر”عدم توافر بعض المكتبات في بعض المناطق، أدى ذلك بالبعض إلى العزوف عن القراءة، لذلك فكرت في تعديل فكرة المكتبة من الثابت إلى المتجول، والبحث عن القارئ بدلاً من أن يبحث هو عنا.”

وللمكتبة المتنقلة مزايا عديدة، بخلاف أنها تذهب للقارئ، فهي تتيح له تشكيلة مختلفة من الكتب في مجالات عدة، إضافة إلى كتب للأطفال. كما تتيح لغير القادرين على الشراء إمكان استعارة الكتب لمدة أسبوع مقابل مبلغ زهيد.

ومن جهتها قالت زميلته في المشروع هدير منصور: “المكتبة أتاحت أيضاً خدمة ايصال الكتب إلى محل الإقامة، ونحن نستعين في ذلك بأصدقائنا الذين يعاونوننا في المشروع أو بشركات الشحن إذا كان العنوان بعيدًا. وللمكتبة صفحة على موقع “فيسبوك” وصل عدد متابعيها حتى الآن إلى أكثر من 8آلاف”.

 

الوسوم