تستهلك مصر نحو 2 مليون طن من الزيوت سنوياً، والتي يذهب معظمها بعد الاستهلاك إلى المصارف، بدلاً من إعادة تدويرها واستخدامها بشكل يعود بالفائدة على المستهلكين.

في هذا الإطار، فكر أحمد رأفت أحد رواد الأعمال المصريين في إيجاد حل ريادي لمعالجة أزمة الزيوت المستعملة، والتي يتم إلقاؤها يومياً في المصارف من خلال إعادة تدويرها وتحويلها إلى وقود حيوي يستخدم كبديل للسولار في ماكينات الديزل وسيارات النقل وماكينات الكهرباء.

كنز ربات البيوت

يقول أحمد رأفت، الشريك المؤسس لـ”غرين بان”العاملة في مجال إنتاج الوقود الحيوي، إن الهدف من شركة غرين بان أو الطاسة الخضراء هو مساعدة ربات البيوت في التخلص من الزيت المستعمل بطريقة صحية، تعود عليهن وعلى المجتمع بالفائدة، بدلاً من سكبه في المصارف التي تتعرض للتلف نتيجة لذلك، فضلاً عن أن إصلاح المصارف يقدر بنحو 2.2 مليار جنيه سنوياً.

وأضاف رأفت أن الشركة تتبع شركة تجدد العاملة في مجال الطاقة المتجددة وبتصريح من وزارتي الصحة و البيئة، متابعاً: “إن الشركة تمنح ربات البيوت مقابل كل 5 لترات زيت لتر صابون سائل، وذلك لتحفيز المرأة المصرية على عدم إلقاء الزيت، والاحتفاظ به حتى يصل مندوب الشركة للحصول عليه”.

كيف تعمل غرين بان

“البداية الحقيقية للمشروع، كانت في شهر يناير/كانون الثاني2017، بعد تجريب أكثر من طريقة لجمع الزيت المستعمل من ربات البيوت حتى توصلنا إلى فكرة، الحصول على الزيت مقابل الصابون”، حسبما قال رأفت.

وعن طريقة عمل الشركة، يقول رأفت “يتم ذلك من خلال اتصال ربات البيوت بالشركة، وهي سوف توفر لهم إناء بحجم 5 لترات لجمع الزيت المستعمل، وعندما يتم ملء الإناء، يحضر مندوب الشركة خلال 48 ساعة للحصول عليه، واستبداله بإناء جديد”.

وأشار رأفت إلى أن الشركة خلال الشهرين الماضيين، استطاعت أن تتواجد بقوة في محافظة القاهرة، وذلك من خلال فريق عمل يصل إلى نحو 25 فرداً، فضلاً عن الشريكين المؤسسين معه وهما نور العسال، ومريم عفيفي، هذا بالإضافة إلى زيوت الطعام التي يتم جمعها من الفنادق والمطاعم.

استثمار صديق للبيئة

أكد رأفت، أن عدد المتفاعلين مع الفكرة حتى الآن 400 ربة منزل تقريباً، ساهمن معنا بشكل فعال في حماية البيئة ومواردنا المائية، وأصبحن يتخلصن من الزيت المستعمل بشكل صحيح، فضلاً عن أن استخدام الوقود الحيوي يقلل من استخدام السولار الذي ينتج كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون الضار بالبيئة.

وأضاف “الوقود الحيوي الناتج عن مخلفات زيوت الطعام التي يتم جمعها سواء من ربات البيوت أو المطاعم والفنادق، يتم تصديرها إلى الأسواق العربية والأوروبية”/ موضحاً أن كل 5 لترات من الزيت المستعمل تنتج حوالي 3 ونص لتر وقود حيوي، مع العلم أن سعر لتر الوقود الحيوي الذي يتم تصديره يقدر بـ 11 جنيهاً مصرياً (نصف دولار تقريباً).

الإبداع في تسويق الفكرة

ارتباط الناس بالتكنولوجيا في الوقت الراهن، دفع رأفت وفريق عمل “غرين بان” إلى تسويق أنفسهم من خلال مواقع التواصل الاجتماعي لتوصيل فكرة المشروع، وتقديم التوعية اللازمة إلى ربات البيوت، وتوضيح المشاكل الناتجة من الطريقة الخاطئة في التخلص من الزيت المستعمل.

وأوضح رأفت، أن لـ”غرين بان” دوراً تنموياً لا يتوقف على جمع الزيت المستعمل وتحويله إلى وقود حيوي فقط، بل بنشر ثقافة إعادة التدوير في كل بيت، مما ينعكس على كل فرد بشكل إيجابي فيصبح لديه وعي كامل بقيمة المخلفات، فيصبح لدينا مجتمع أخضر.

الخروج من العاصمة

يسعى رأفت وفريق عمل “غرين بان” للخروج من محافظة القاهرة عاصمة مصر، لتقديم خدماتها في كافة المحافظات الأخرى، مع البدء في إعادة تدوير منتجات أخرى، بالإضافة إلى إقامة حملات توعوية في المدارس والنوادي بضرورة التخلص من المخلفات بشكل صحي وآمن بالنسبة للفرد أو للبيئة.

الصفحة الرسمية للمشروع : Greenpan

الوسوم