تسعى أستاذة جامعية تعيش في دبي، إلى أن يكون لها بصمتها الخاصة في دعم طموحات الأمة للسفر إلى الكوكب الأحمر. وذلك على خلفية من إعلان الإمارات العربية المتحدة عن خططها لبناء أول مدينة على كوكب المريخ بحلول عام 2117.

الأستاذة الجامعية، هي الدكتورة فرانزسكا أبريش، التي تعمل في الجامعة الكندية في دبي، وهي تعكف الآن على العمل، مشاركةً مع زميلة لها في جامعة نيويورك بأبوظبي، لتطوير نوع فريد من العلكة (اللبان)، الذي يحقق العديد من المزايا للمسافرين عبر الكواكب.

نموذج

المنتج الجديد يحمل اسم (علكة الفضاء الإماراتية)، ويحتوي النموذج الأوَّلي على علك طبيعي وجزيئات الفضة وعجينة التمر والعسل وفيتامين سي، وكل ذلك ملفوف في علبة فضية لامعة على شكل نجمة. والعلكة الفضائية بكاملها من إنتاج الإمارات العربية المتحدة، وتتركز حول توفير كل المزايا الصحية والعناصر الغذائية للمسافرين عبر الفضاء، وفي معرض شرح الأفكار التي كانت وراء هذا الابتكار، صرحت الدكتورة أبريش قائلةً: «إن العلكة يمكن أن تساعد في تخفيف التوتر، الذي يمكن أن يكون واحداً من المشكلات التي يواجهها المسافرون إلى المجهول، كما أن العلكة يمكن أن تسهم أيضاً في الحفاظ على نظافة الفم، وهو أمر مهم لمسافري الفضاء».

مكونات

وكشفت الدكتورة أبريش النقاب عن المنطق العلمي وراء اختيار مكونات العلكة الفضائية فقالت: «إن العلكة طبيعية بالكامل، ومن ثم لا توجد إضافات ضارة تمتص في جسم الإنسان. وفيتامين سي يوفر الدعم للجهاز المناعي، وخاصةً إذا كنت مقبلاً على بيئة مجهولة، كما أن الفضة تستخدم في مكافحة البكتيريا التي تنمو في الفم، ومن ثم تسهم في الحفاظ على اللثة، بينما يوفر العسل شحنة من الطاقة الدافعة لأنظمة الجسم، ويتكفل عجينة التمر بإكساب المذاق الحلو، كما أنه، بالطبع، يرمز إلى الثقافة العريقة في الإمارات العربية المتحدة.

الوسوم