السفر ليس أمراً صعباً ومكلفاً بالدرجة التي يظنها الجميع. عليك فقط أن تعرف كيف وأين يجب أن تسافر بأقل تكلفة وبأكثر الطرق متعة. اكتشاف وهران أو الباهية ثاني أكبر مدن الجزائر بعد العاصمة وإحدى أهم مدن المغرب العربي، بشوارعها وضواحيها وريفها فكرة مغرية لأي هاوٍ للسفر، وهذا بالضبط ما يقدمه لنا هؤلاء الرحالة الجزائريين.

 
تأسست جمعية Les Nomades Algériens الرحالة الجزائريين سنة 2009 على يد مجموعة من الطلبة الهاوين للسفر والاكتشاف . بعد أن كان الأمر مجرد تسلية بالنسبة لهم، قرروا أن يقاسموا ذلك مع الآخرين لغرس ثقافة السفر عند الشباب، وترقية الصورة السياحية للجزائر لتعجب الجزائريين أولا ثم هواة السفر والاكتشاف في العالم.

الجمعية التي اتخذت وهران مركزاً لها تنظم دورياً مجموعة من الرحلات الاستطلاعية في ضواحي المدينة كهضبة مسرغين والمدينة العتيقة وغابة مسيلة، بالإضافة إلى نادي التصوير الفوتوغرافي الذي أسسته لتوثيق جمال الجزائري، وبرنامج المسؤولية البيئية الذي قادته في الفتر الأخيرة. كما تشارك الجمعية في عدة فعاليات سياحية جزائرية، وحملات تطوعية مثل تهيئة وتنظيف قصبة وهران.

يقول رئيس الجمعية يونس بحري: “التحدي الأول تجاه السياحة في الجزائر هو غياب الثقافة السياحية عند عامة الناس والشباب خاصة، وهو ما دفع الجمعية إلى العمل على غرسها وتشجيع الناس على السفر وإعطائهم الفرصة والامكانية لتجريب ذلك”. 

يمكنكم الإطلاع على نشاطات الجمعية عبر موقعها الالكتروني أو عبر صفحة الجمعية على فيسبوك.

الوسوم