أعلن وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي، خالد الفالح، عن إطلاق “مبادرة خادم الحرمين الشريفين” للطاقة المتجددة.

جاء ذلك خلال منتدى المملكة للاستثمار في الطاقة المتجددة، الذي انطلقت فعالياته بالعاصمة السعودية الرياض، الاثنين، حيث كشف الفالح النقاب عن المرحلة الثانية من البرنامج الوطني للطاقة المتجددة، التي تبلغ الطاقة الإجمالية لمشروعاتها 1200 ميغاواط.

وأوضح في كلمته أمام المنتدى أنه “سيتم البدء باستقبال طلبات التأهيل لمشروع طاقة الرياح الذي تبلغ طاقته 400 ميغاواط، في دومة الجندل (شمال المملكة) في الربع الأخير من العام الحالي، ويتبعها مشروعات للطاقة الشمسية في مواقع مختلفة من المملكة بطاقة تبلغ 620 ميغاواط”.

ولفت الفالح إلى أن “برنامج الطاقة المتجددة يشمل تطوير 30 مشروعاً، تنفذ في السنوات السبع المقبلة، ليضيف ما يقرب من 10 غيغاواط من الطاقة الكهربائية المنتجة، من المصادر المتجددة إلى مزيج الطاقة الكهربائية في المملكة”.

كما عرض وزير الطاقة السعودي وثائق مناقصات مشروع سكاكا (إمارة شمال السعودية) للطاقة الشمسية، بطاقةٍ قدرها 300 ميغاواط، وأعلن عن إطلاق مناقصة لمشروع لطاقة الرياح بطاقة 400 ميغاواط، عقب استكمال دراسته في الأسابيع القليلة المقبلة.

يذكر أنه في 10 أبريل/ نيسان الجاري، أعلنت السعودية تأهيل عدد من الشركات للدخول بمنافسة على مشروع للطاقة الشمسية وآخر لطاقة الرياح، ضمن المرحلة الأولى للبرنامج الوطني للطاقة المتجددة، تشمل مشروع الطاقة الشمسية بقدرة 300 ميغاوات، ومشروع طاقة الرياح بقدرة 400 ميغاوات.

وتستهدف السعودية توليد طاقة متجددة تصل إلى 3.45 غيغاوات بحلول عام 2020، و9.5 غيغاوات بحلول عام 2023، لا سيما من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

الوسوم