أطلقت دولة الإمارات العربية المتحدة جائزة خاصة لتعزيز المنافسة للمعلمين في دول مجلس التعاون الخليجي، حيث أطلق عليها اسم جائزة “محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي”.

وبحسب صحيفة “البيان”، أطلق حسين الحمادي وزير التربية والتعليم الإماراتي، صباح الاثنين، في مؤتمر صحفي، الجائزة التي ستكون عبارة عن 6 ملايين درهم سنوياً لأفضل 6 معلمين خليجياً، إضافة إلى 30 مقعداً لأفضل 30 معلماً لزيارة تعليمية.

وتخضع “جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي” لخمسة معايير رئيسة: التميز والإنجاز بنسبة 40%، والإبداع والابتكار بنسبة 20%، والتطوير والتعلم المستدام بنسبة 20%، والمواطنة الإيجابية والولاء والانتماء الوطني بنسبة 10%، والريادة المجتمعية والمهنية بنسبة 10%.

وتركز الجائزة على أهداف عديدة؛ أهمها: تحفيز المعلمين المتميزين والمبتكرين وتكريمهم، والمساهمة في إعداد كفاءات المستقبل بالميدان التعليمي، وترسيخ ثقافة التميز والابتكار في المجال التعليمي، واستشراف وتطوير معايير التميز والابتكار التعليمي وفقاً لأفضل الممارسات العالمية وتقدير المؤسسات والشخصيات الداعمة لقطاع التعليم.

الوسوم