يعتبر موقع Ted talks الإلكتروني من أبرز المواقع التثقيفية في العالم مع آلاف المقاطع المصورة لأنجح الأفراد في مجالاتهم. من علم النفس إلى علم الفضاء والأرض والطب والتكنولوجيا. بات الموقع والتطبيق الخاص به على الهواتف المحمولة جزءاً من البرنامج اليومي لكثيرين، ليس فقط في الغرب، بل في عالمنا العربي أيضاً. يوفر الموقع في بعض الأوقات ترجمة مرافقة بالعربية، بينما يرافقها دائماً النص بالانكليزية لمن يود أن يحسّن لغته ومفراداته العلمية.

في مبادرة أطلقها الشاب السوري أحمد جربوع، اجتمع 145 متطوعاً ومتطوعة من العالم العربي لترجمة مقاطع موقع تيد للعربية، مساهمين في إغناء المحتوى العربي على الانترنت. يقول أحمد: “نسعى لترجمة كل المقاطع المصورة على تيد في المستقبل، وبعد ذلك، نريد ترجمة كل فيديو مفيد ومهم على الويب.”

بدأ أحمد مبادرته عندما كان يشاهد احد المقاطع المميزة عبر يوتيوب، ولاحظ غياب الترجمة، حاول تنزيل ترجمة إنكليزية للمقطع وشرع بتحويلها إلى العربية، معتمداً على مهارته اللغوية لنشر الفكرة المفيدة وراء الفيديو. “شرعت البحث عن أداة لدمج الترجمة العربية لمقاطع الفيديُو ووجدتها، أفضل مافي الأمر أنني حفظته بدقة تحميل منخفضة لكي يستطيع الجميع مشاهدته حتى مع عدم توفر انترنت جيد.

وعبر صفحة للمبادرة على فيسبوك، دعا أحمد أصدقاءه لتحميل المقاطع بترجمتها العربية، ليصل عدد المعجبين بالصفحة إلى 2000 خلال يومين فقط. “عندما لاحظت أن استجابة الناس كانت إيجابية، بدأت بالدعوة إلى متطوعين. “

تضم المبادرة اليوم 145 متطوعاً من مختلف أنحاء العالم العربي، كما تواصل أحمد مع القائمين على موقع تيد ليحصل على إذن بإعادة نشر المقاطع مع الترجمة العربية، وحاز على تشجيعهم. خلال أسابيع فقط، بات عدد متابعي الصفحة 20 ألف عبر فيسبوك.

كن التغيير الذي تود أن تراه في العالم. ما رأيك بمبادرة أحمد؟

صفحة المبادرة

الوسوم