أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة، عن إطلاق مشروع (المريخ 2117)، الذي يستهدف في مراحله النهائية بناء أول مستوطنة بشرية على المريخ خلال مائة عام.

ويتضمن البرنامج، الذي أعلن عنه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، على هامش أشغال الدورة الخامسة للقمة العالمية للحكومات التي اختتمت أشغالها يوم أمس بدبي، برنامجا وطنيا لإعداد أطر علمية بحثية تخصصية إماراتية في مجال استكشاف الكوكب الأحمر ، فضلا عن بناء أول مستوطنة بشرية على المريخ خلال مائة عام من خلال قيادة تحالفات علمية بحثية دولية.

كما يشمل المشروع الجديد مسارات بحثية متوازية تتضمن استكشاف وسائل التنقل والسكن والطاقة والغذاء على (الكوكب الأحمر) كما يتضمن البحث في تطوير وسائل أسرع للوصول والعودة من المريخ خلال مدة أقصر من المدة الحالية، ووضع تصور علمي متكامل لأول مستوطنة بشرية على الكوكب تشكل مدينة صغيرة .

و أكد الشيخ بن راشد آل مكتوم خلال إطلاقه المشروع الجديد أن وصول البشر لكواكب أخرى هو حلم إنساني قديم ” وهدفنا أن تقود دولة الإمارات جهودا دولية لتحقيق هذا الحلم “.

وأوضح أن المشروع يستهدف بالدرجة الأولى بناء قدرات علمية ومعرفية إماراتية وتحويل جامعاتها لمراكز بحثية وترسيخ شغف الريادة في الأجيال القادمة، مضيفا أن دولة الإمارات تعد اليوم ضمن أهم تسع دول في العالم تستثمر في علوم الفضاء.

ومن جهته، أكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن “مشروع المريخ 2117 هو مشروع طويل الأمد وأول فائدة منه هو تطوير تعليمنا وجامعاتنا ومراكز أبحاثنا لتقود أبناءنا لدخول مجالات البحث العلمي في كافة التخصصات”.

وأبرز أن كل ما ينتجه المشروع الجديد من معرفة وأبحاث سيكون متاحا لجميع المعاهد البحثية التخصصية الدولية، موضحا أن “هدفنا أن تساهم الأبحاث في مجال التنقل والطاقة والغذاء ضمن مشروع المريخ 2117 لتحقيق اختراقات علمية تسهم في تطوير حياة البشر على الأرض أيضا” .

وتميز حفل الإعلان عن المشروع، بعرض تصور تخيلي مبدئي بالواقع الافتراضي لأول مدينة مصغرة على المريخ تم إعداده من طرف فريق من المهندسين الإماراتيين خلال الفترة الماضية .

و كانت دولة الإمارات قد أعلنت في سنة 2015 عن بدء العمل على مشروع لإرسال أول مسبار عربي وإسلامي لكوكب المريخ بقيادة فريق عمل إماراتي في رحلة استكشافية علمية تصل للكوكب الأحمر في العام 2021 ، وشهدت الأشهر الماضية الإعلان عن اعتماد كافة التصاميم الهندسية والتقنية النهائية للمسبار وبدء العمل في مرحلة التصنيع والاختبارات .

الوسوم