بدأت دولة الإمارات العربية المتحدة، العام 2017، بعدة خطط وبرامج تطوعية تهدف لجعل العام نموذجاً يحتذى به في أعمال التطوع وتقديم العون، على المستوى الداخلي والخارجي، وعكست ذلك بشعار يمثل تلك الأنشطة، وصفت في عام 2017 بـ”عام الخير”.

وأعلن الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، في 24 ديسمبر/ كانون الأول، أن العام 2017 سيكون شعاره “عام الخير”، وتشمل المحاور الرئيسية له ترسيخ “المسؤولية المجتمعية”، و”روح التطوع”، و”خدمة الوطن في الأجيال الجديدة”

جاء إطلاق “عام الخير 2017” بعد اختتام فعاليات “عام القراءة 2016” بالإمارات، والذي شكّل تظاهرة معرفية اتسمت بالزخم والتنوع، واستقطب أكثر من 1500 فعالية قرائية، شارك فيها مختلف فئات المجتمع الإماراتي.

وأكد الشيخ محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن “عام الخير تجسيد رفيع لإرث إنساني نابض بالعطاء والإنسانية، أسسه زايد الأب وكرسه خليفة القائد”، مضيفاً أن “المبادرة تحمل في ثناياها رؤية لبناء أجيال طموحة، ومعتزة بهويتها، قوامها المسؤولية والعطاء المتجذر في أبناء الوطن”.

وتعكس الإمارات النهج الذي تبنته منذ تأسيسها بالعطاء الإنساني، وتقديم الخير للجميع دون مقابل، من خلال النشاطات والبرامج التي تقدمها، مؤكدة ضرورة إرساء مفهوم العطاء كتوجه مجتمعي عام تنخرط فيه فئات المجتمع كافة.

وتؤمن قيادة الدولة وشعبها بأن العطاء يقترن بأنبل صوره بخدمة الوطن، والعمل دوماً من أجل رفعته ونمائه وإعلاء كلمته، والتضحية في سبيله دون انتظار المقابل، وتكون هذه الخدمة مسؤولية مشتركة بين الحكومة والأفراد القادرين والقطاع الخاص.

وتكمن أهمية ثقافة التطوع باعتبارها مؤشراً على رقي المجتمع وتحضره، كما أنها تغرس حب الخير والتطوع وخدمة المجتمع كقيمة عليا في المؤسسات، وتصبح مبدأ أساسياً في حياة الأجيال.

– حكومة دبي

وكشف المكتب الإعلامي لحكومة دبي، في ديسمبر/ كانون الأول، عن استراتيجية متكاملة سيدعم من خلالها إعلام دبي بمؤسساته التلفزيونية والإذاعية والصحافية كافة، مبادرة “عام الخير”.

وبحسب “الإمارات اليوم”، تم اعتماد الخطة العامة للاستراتيجية الإعلامية الداعمة للمبادرة خلال اجتماع عقد بمقر المكتب الإعلامي لحكومة دبي.

وشارك بالاجتماع قيادات المؤسسات الإعلامية التي ستتولى تنظيم وتنفيذ البرامج، وهي: “نادي دبي للصحافة”، و”مدينة دبي للإعلام”، و”مؤسسة دبي للإعلام” بمختلف مكوناتها، وتشمل صحيفتي “البيان و”الإمارات اليوم” و”شبكة قنوات دبي التلفزيونية”، وإذاعات “دبي” و”نور دبي”، إضافة إلى “شبكة الإذاعة العربية” و”إذاعة الأولى”.

وسيغطي إعلام دبي مبادرات التطوع، من خلال تسليط الضوء على القصص المميزة، والمشاركات الإنسانية للشباب، إضافة لمبادرات الإعلاميين، من خلال الندوات والمحاضرات، ومشاركاتهم خبراتهم المهنية المتخصصة مع طلبة الإعلام.

– البيان الإماراتية

وستطلق صحيفة “البيان” الإماراتية ست حملات، نصفها موجه للخدمات الصحية، هي: الكارافان الصحي، وتستهدف الحملة الأولى الوصول إلى 10 آلاف مواطن ومواطنة بالمناطق النائية بالدولة عبر “كارافان” مجهز بأفضل المعدات، وعناصر بشرية من طالبات كلية الطب، لإجراء فحوص مهمة، مثل أمراض الدم والضغط والعيون.

وتستهدف الحملة الثانية العمال بمعسكراتهم، من خلال زيارة طلاب كليات طب لهم بشكل دوري لإجراء فحوص خاصة بهم، وتهدف الثالثة إلى توزيع حليب الأطفال على العائلات المحتاجة، وتوعيتها بمسائل تغذية الأطفال.

وتتوزع بقية الحملات على أغراض منوّعة؛ من بينها حملة “صيانة المساجد”، التي تستهدف صيانة 30 مسجداً وإعادة تأثيثها، ومساعدة المعوزين من خلال حملتي “اكفل يتيماً”، التي تستهدف كفالة 1000 يتيم، و”مزاد البيان”، التي يقودها الموقع الإلكتروني ويعود ريعها للمحتاجين.

أما في مجال العمل التطوعي، فتستهدف ثلاث حملات مختلفة تحفيز وإشراك الطلاب والجمعيات المهنية والجهات الخاصة والحكومية، في نشاط التطوع داخل الدولة وخارجها، مثل: حملة “الغوص” لتنظيف قاع الخور ومناطق أخرى، وحملة “بيوت المسنين” لزيارة كبار السن ومجالستهم، وخارجياً حملة “البعثات الطبية” بالمناطق الآمنة بإفريقيا وآسيا.

– الإمارات اليوم

أما صحيفة “الإمارات اليوم”، فستطلق مبادرة “مرضى الثلاسيميا”، التي تساعد من خلالها المرضى على تحمل نفقة العلاج، والإسهام في توظيفهم.

بالإضافة لحملة “مركز التوحد” للإسهام بإتمام الأعمال الإنشائية لمبنى “مركز دبي للتوحد”، وأخرى لتوفير فيتامين “د” بالمجان للعمال، بالتعاون مع وزارة الصحة، كما تسعى الصحيفة لإنشاء “صندوق مرضى سرطان الأطفال”، بالتعاون مع هيئة الصحة في دبي، وذلك للتخفيف عن الأسر المتعففة، وتحمل تكاليف العلاج عنهم.

– دبي للإعلام

أما مدينة دبي للإعلام فستطلق حملات عدة للتبرع بالدم، كما ستطلق المدينة مبادرة للتبرع العيني، ومن جهتها ستطلق دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي، مبادرة “بسمة لكل طفل”، ومبادرة “العطاء”. ومركز الأخبار في شبكة قنوات دبي، سيبث برنامجاً أسبوعياً بعنوان “أهل العطاء”، ويطلق وسم “تطوع_بساعة”.

وستطلق إذاعة دبي برنامجاً أسبوعياً بعنوان “وطن الخير”، أما إذاعة نور دبي فستطلق برنامج “حصاد الخير في أسبوع”، وفواصل يومية تحت عنوان “ذاكرة الخير”.

ونظمت هيئة كهرباء ومياه دبي، نهاية العام الماضي، مختبر هيئة كهرباء ومياه دبي الإبداعي المجتمعي، بمشاركة أكثر من 50 من موظفيها وممثلين عن شركاء الهيئة من القطاعين الحكومي والخاص، وتضمن استعراض توجهات الهيئة الاستراتيجية بمجال العمل المجتمعي، وأهم محاور العمل المجتمعي خلال عام 2017 من خلال جلسات عصف ذهني لموضوعات “الاستدامة المجتمعية”، و”التكنولوجيا والمبادرات المجتمعية”، و”المبادرات المجتمعية العالمية”.

وعقد ملتقى زايد بن محمد العائلي التابع لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، فعاليات طبية تحت شعار “صحتك في عام الخير”، بمشاركة مستشفيات حكومية وخاصة ومراكز طبية مرخصة من هيئة الصحة بدبي.

وبالمبادرات الفردية مثلاً، فتح استشاري الأمراض الجلدية بجامعة الإمارات، الدكتور إبراهيم كلداري، عيادته الخاصة لاستقبال المرضى، وتقديم الخدمات العلاجية والاستشارية مجاناً، حيث خصّص كل يوم خميس للحالات المجانية طوال العام.

الوسوم